سلطة مدينة دبي الطبية تطلق صندوقها الخيري لدعم المستشفيات والمرضى وأخصائيي الرعاية الصحية العاملين في الخطوط الأمامية

أعلنت سلطة مدينة دبي الطبية اليوم، عن إطلاق صندوق سلطة مدينة دبي الطبية الخيري الخاص بكوفيد-19 بالتعاون مع مؤسسة الجليلة، وذلك لتعزيز الجهود الوطنية للتصدي لفيروس كوفيد-19.

ويدعو الصندوق كافة شرائح المجتمع لدعم المستشفيات الخاصة العاملة في الخط الأمامي لتقديم الرعاية الصحية اللازمة للمرضى المصابين بفيروس كوفيد-19. ومنذ شهر مارس، تم إدراج العديد من المستشفيات الخاصة لدعم استجابة حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لمعالجة الحالات المصابة بالوباء، وفي مدينة دبي الطبية، تم إضافة ثلاثة من خمسة مستشفيات في مطلع شهر أبريل إلى شبكة المستشفيات التي تعالج المرضى المصابين بكوفيد-19 بسعة استيعابية تصل إلى ما يقارب 400 سرير، وهي ميديكلينيك مستشفى المدينة، ومستشفى الدكتور سليمان الحبيب، ومستشفى الإمارات التخصصي، إذ توفر هذه المستشفيات البنية التحتية الأساسية، والمعدات، والإمدادات، والقوى العاملة، والموارد الإضافية اللازمة لاستقبال وعلاج الحالات المصابة بفيروس كوفيد-19، بينما تبدي هذه المرافق مرونة، وسرعة استجابة، واستعدادٍ تام لاستيعاب اللوجستيات المتغيرة حسب شدة حالة المرضى المختلفة.

وللمساعدة في دعم هذه المستشفيات، وتخفيف الضغط عنها لتقديم الرعاية اللازمة للمرضى الحاليين والجدد، سيعمل صندوق سلطة مدينة دبي الطبية الخيري، على مد يد العون لهذه المرافق الصحية في هذا الوقت الحرج. وبدورها ستجمع مؤسسة الجليلة الشريك الخيري، الأموال من مختلف شرائح المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن ثم سيتم تقييم احتياجات المرافق الطبية و/أو المرضى المقيمين في مدينة دبي الطبية، لتوجيه التبرعات لهم وفقاً لذلك.

وقع اتفاقية إطلاق الصندوق السيد جمال عبد السلام، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية، والدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة.

وتعليقاً على هذه المبادرة التكافلية، قال السيد جمال عبد السلام: "أظهر الناس في جميع أنحاء العالم تضامناً وسخاءً كبيرين لمساعدة المحتاجين في هذه الأوقات الاستثنائية، وهذا الصندوق سيكون بمثابة إضافة  إلى جهود الإغاثة المبذولة على المستوى الوطني، بهدف الحفاظ على تعزيز قدرة القطاع الصحي وتحسينها، وهنا في دولة الإمارات فقد عزز روح التعاون والتضافر بين الجهات التنظيمية، ومقدمي الرعاية الصحية، والأطباء، إلى جانب الشراكة القوية بين الحكومة والقطاع الخاص من تقديم خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة بشكل غير مسبوق. وبدعم من مؤسسة الجليلة، نأمل أن يستمر هذا العطاء."

ويعزز الصندوق من جهود سلطة مدينة دبي الطبية نحو بناء القدرات من خلال مبادرة أخرى هي برنامج التطوع الذي أطلقته السلطة مؤخراً لدعم العاملين في الخطوط الأمامية، حيث يقدم البرنامج دعماً مهماً لمجتمع مدينة دبي الطبية من خلال أكثر من 190 من المرافق الطبية. ومن خلال التبرعات التي سيذهب ريعها إلى توفير المعدات الطبية اللازمة ورعاية المرضى، سنقوم بمساعدة المرضى المتأثرين بالفيروس من خلال دفع تكاليف علاجهم ورعايتهم بشكل مباشر".

وبدورها تدعم مؤسسة الجليلة رعاية المرضى منذ رؤيتها النور عام 2013، حيث استثمرت الجليلة أكثر من 62 مليون درهم إماراتي لتوفير العلاج المنقذ للحياة للمرضى المحتاجين في الإمارات.

ومن جهته قال الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة : " لقد ذكرنا تفشي هذا الوباء، بالحاجة الكبيرة إلى وجود أبحاث طبية للقضاء على الأمراض والأوبئة التي تهدد الحياة والحاجة لإنقاذ الأرواح. ولأول مرة في حياتنا، أصبح العالم كله أكثر ارتباطاً، حيث أضحى يعمل سويةً لإدارة أكبر أزمة تهدد البشرية.

إن تكاتف المجتمعات حول العالم هو أكبر دليل على أن الإنسانية ليس لها حدود. وبدورنا نحن ممتنون لسلطة مدينة دبي الطبية على كرمها وشراكتها، ونحن واثقون أنه يمكننا معاً حماية صحة وسلامة مجتمع مدينة دبي الطبية، حتى نتكمن من الخروج أقوى معاً في هذه الأوقات الاستثنائية".

هذا ويمكن لأفراد المجتمع التبرع للصندوق عن طريق التحويلات البنكية أو بطاقات الائتمان. كما يمكن للمتبرعين تقديم التبرعات العينية كذلك.

لمزيد من التفاصيل حول الصندوق والتبرع، تفضلوا بزيارة https://www.dhcr.gov.ae/en/covid-19#FundBtn

للاستفسارات، يرجى التواصل عبر البريد الإلكترني: DHCAFund@dhca.gov.ae..

 

-انتهى-

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار